fbpx
08/07/2020 المجموعة الرائدة في عالم الأعمال & الخدمات

كورونا .. كيف ستكون تركيا ما بعد كوفيد 19 ؟

الرئيسية    >   المدونة   >   كورونا .. كيف ستكون تركيا ما بعد كوفيد 19 ؟

Rich results on Google's SERP when searching for ' corona'

 

1.     عن كورونا

1.1   تأثير الفايروس على العالم

1.2   تركيا و المواجهة

1.3   الأرقام الرسمية

1.4   النتائج

 

عن كورونا

البداية مع فكرة بسيطة عن الفيروس المستجد الذي شغل العالم بأسره وعلى كافة المحاور ،

حيث بدء بالانتشار السريع مع بداية عام 2020 انطلاقاً من مدينة ووهان الصينية إلى كافة أنحاء العالم ،

ذلك الفيروس الذي تم تصنيفه كوباء خطير وسريع الانتشار من طرف منظمة الصحة العالمية .

تأثير الفايروس على العالم

سيسجل التاريخ البصمة الكبيرة التي تركها هذا الفيروس في قطاعات الصحة ، التعليم ، الاقتصاد ، السياسة ، الصناعة ، الزراعة ، الخدمات ، مبيعات التجزئة و الجملة ، المواقع و المتاجر الإلكترونية ، الإعلام ، التجارة الدولية و المحلية ، الفنون بكل أنواعها……..

حيث فرض نفسه على الجميع دون استئذان ودون رحمة ، وأجبرنا جميعاً على إعادة التفكير في طريقة حياتنا الحالية و المستقبلية ،
ابتداءً من أساليب النظافة الشخصية إلى نظافة الكوكب الذي نعيش عليه والذي لا يوجد لنا بديل عنه .

وانتهاءً بالسياسات التي اتبعتها كل دولة في الحفاظ على شعبها و على المنظومة الصحية والأوضاع الاقتصادية و المساعدات التي تم تقديمها .

تركيا و المواجهة

أثبتت تركيا  🇹🇷 جدارتها بمكافحة فيروس كورونا بسبب سرعة الدولة في تدارك الأمور و فرض القيود و التعليمات الصحية المناسبة  لطبيعة البلد والسكان وتوفير كافة أمور الرعاية الصحية العادية و المستعجلة من جهة ، و تناغم الشعب مع الحكومة فالكل يعمل جاهداً على دحر هذا الوباء والتركيز على النظافة وتوفير كافة المستلزمات من جهة ثانية ،
ونذكر بعض جوانب المواجهة :

* الجانب العلمي :

أثبتت الجامعات التركية أنها لا تقل أهمية عن جامعات عالمية في مجالات البحث العلمي و مواكبة التطور ، وذلك لوضع العلوم في خدمة المجتمع ، فكانت منذ اللحظات الأولى تسعى للوصول إلى لقاح ناجح و علاج جيد يساعد المرضى على الشفاء .

*الجانب الصحي :

قدمت الدولة إمكانيات هائلة في المنظومة الصحية من مستشفيات مجهزة بأعلى التجهيزات ، إلى أجهزة التنفس المتوفرة ، وسيارات الإسعاف بعدد كبير والقدرة على الوصول إلى أي منطقة ضمن 81 ولاية تركية ، وتمتلك جيش من العاملين في القطاع الصحي يفوق عددهم مليون و 100 ألف شخص ، وتُعتبر الدولة الوحيدة في العالم التي قدمت خدمة الإسعاف الجوي مجاناً لمواطنيها لإحضارهم من أي دولة يقيمون بها .

*الجانب الإداري و التنظيمي :

وفرت الدولة للسكان جميع المستلزمات المعيشية اليومية من دون تشكيل أي ضغط على المحلات التجارية و الأسواق ، حيث كانت فرق المراقبة موجودة دائماً لتنفيذ التعليمات الإدارية للدولة ، كما أنها نظمت آلية عمل وسائل النقل بنظام التباعد الاجتماعي مع توفير أجهزة التعقيم في وسائل النقل و المحطات مجاناً .

الأرقام الرسمية

وقد كانت الأرقام الرسمية المسجلة و الصادرة عن الجهات الحكومية التركية  🇹🇷 عن / فيروس كورونا – كوفيد 19 / ،
حتى تاريخ 10 / 05 / 2020 :

إجمالي الفحوصات 1.370.598
إجمالي الإصابات 138.657
إجمالي عدد حالات الشفاء 92.691
إجمالي الوفيات 3.786

النتائج

كل الجهود التي بذلتها تركيا للخروج من أزمة كورونا بأقل الخسائر الممكنة  ، ستجعلها من أقوى دول العالم و أفضلها للحياة الآمنة والاستثمارات المستقرة وفرص العمل الكثيرة والدراسات الجامعية .

*سوق العقارات :

ومن المتوقع أن يزداد الطلب على الممتلكات العقارية في تركيا 🇹🇷 خلال العامين 2020 – 2021 ، حيث يمكن للمشتري الحصول على الجنسية التركية المباشرة.
اقرأ المزيد من مقالة / الجنسية التركية  الفورية أم العادية ؟ /

* الاستثمارات :

كما سيتوجه المستثمرين العرب و الأجانب إلى تركيا لوضع أموالهم و استثمارها على أسس قوية ومربحة و ذات عائد ممتاز إما عبر تأسيس شركات و أعمال خاصة بهم  ،أو من خلال الدخول في استثمارات جاهزة مع شركات تركية محلية …. اعرف المزيد عن ” الفرص الاستثمارية “ .

* الدراسات الجامعية :

سيتوجه  الطلاب الذين يرغبون بدراسة البكالوريوس – الماجستير – الدكتوراه إلى الجامعات الحكومية و الخاصة التركية ، للتسجيل بها و تحصيل الشهادات العلمية المميزة ، و الحصول على فرص عمل جيدة في الأسواق التركية .

 

تركيا بعد وصولها إلى بر الأمان ستكون مغايرة لكل البلاد فقد أثبتت أنها دولة جديرة بالاحترام.

 

 

لمشاركة هذه المقالة عبر مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة بكم ↓↓

للإنضمام إلى عائلتنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي